أخبار صحفية

فصائل من الشمال والبادية والغوطة تعلن تأييد مبادرة جيش موحد فما هي تلك المبادرة

انضمت فصائل “أسود الشرقية” و”الشهيد أحمد العبدو” و”جيش الإسلام” إلى الفصائل العسكرية التي كانت أعلنت موافقتها على مبادرة المجلس الإسلامي السوري لتشكيل تكتل موحد يتبع لوزارة دفاع تابعة للحكومة العسكرية المؤقتة.

وسبق لتسع فصائل وكتل عسكرية في الشمال السوري أن أبدت موافقتها على المبادرة التي طرحها المجلس الإسلامي السوري، ورئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب.

والفصائل التسع هي: الجبهة الشامية، حركة أحرار الشام الإسلامية، فيلق الشام، كتلة النصر، حركة نور الدين الزنكي، الفرقة الوسطى، السلطان مراد، الفرقة 23، والفرقة الساحلية الأولى.

وكان المجلس الإسلامي السوري أصدر بياناً في الثلاثين من شهر آب الفائت دعا فيه إلى “إنهاء حالة التشرذم.. وتوحيد الصف دفاعاً عن الدين والأرض والعرض وكل قِيم الخير والحق والعدالة والكرامة التي خرجت ثورتنا من أجلها”.

وأضاف البيان أن “هذه الوحدة التي تنبذ الفصائلية المقيتة لابد لها من مؤسسة تحملها وترعاها، وليس في الساحة أنسب من وزارة دفاع تشكلها الحكومة المؤقتة وترعاها”، مناشداً ” الفصائل الثورية أن تستجيب لهذه الدعوة، وتشكل جيشاً ثورياً واحداً يشمل أرجاء سوريا المحررة”.

وتأسس المجلس الإسلامي السوري منتصف شهر نيسان 2014 في مدينة استنبول التركية من مجموعة من رجال الدين السوريين والهيئات الإسلامية السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق