أخبار صحفية

طيران الضامن الروسي يستمر بخرق الهدنة والفصائل ترد بصواريخ الغراد

استشهد ثلاثة مدنيين في ريف حماة بنيران قوات النظام وذلك خلال محاولتهم الهرب من بلدة عقيربات المحاصرة، في حين يستمر الطيران الحربي الروسي والسوري بحملته على ريفي حماة وإدلب.

وأعلنت مجموعة من الفصائل قصفها لمواقع قوات النظام والميليشيات المتحالفة معها.

وقال فصيل “فيلق الشام” إنه استهدف بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية مواقع قوات النظام في قلعة شلف وقرية كنسبا ومحيط تل الخضر بريف اللاذقية، بالإضافة إلى الأكاديمية العسكرية ومساكن الضباط ومطار النيرب العسكري وكلية المدفعية بريف حلب.

وكان الطيران الروسي استهدف مقرات فيلق الشام في تل مرديخ بريف إدلب موقعا عشرات القتلى.

وتعرضت بلدات سكيك وكفرسجنة وخان السبل وخان شيخون واللطامنة وكفرزيتا في ريفي إدلب وحماة لقصف صاروخي وغارات سورية وروسية.

كما تعرضت بلدة كفر حمرة بريف حلب لقصف صاروخي دون وقوع ضحايا بين المدنيين.

ويشن الطيران الحربي السوري والروسي غارات مكثفة على أرياف حماة وإدلب منذ نحو أسبوع بعد بدء هيئة تحرير الشام لمعركة في ريف حماة، وأدى القصف الجوي إلى خروج ثلاثة مستشفيات ومركزين للدفاع المدني عن الخدمة واستشهاد أكثر من خمسين مدنياً بينهم أطفال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق