أخبار صحفية

جرحى “كسر القيود” يواجهون خطر الموت

يواجه العشرات من جرحى معركة “كسر القيود عن الحرمون” خطر الموت بسبب عدم تلقيهم العلاج، بعد إغلاق إسرائيل لحدودها أمام دخول جرحى المعركة منذ يومين.

وقال مصدر إعلامي من بلدات بيت جن المحاصرة لمؤسسة نبأ إن إغلاق اسرائيل لمعابرها الطبية مع بلدات بيت جن جاء إثر بدء معركة فك الحصار عن المنطقة.

وأضاف المصدر أن جرحى المعركة يفوقون 50 جريحاً، جراح غالبيتهم خطيرة بسبب كثافة القصف المدفعي والصاروخي الذي تعرضت له البلدات.

وتستمر معاناة الجرحى في ظل غياب أي نقطة طبية تستوعب أعدادهم الكبيرة، والنقص في التجهيزات والمعدات الطبية للتعامل مع الحالات الحرجة.

وأشار المصدر الإعلامي إلى أن الفصائل التي شاركت في المعركة تعرضت للاستهداف من جهة مرتفعات الجولان الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي، مضيفاً أن مقاتلين من بلدة “مجدل شمس” عبروا الحدود باتجاه بلدة حضر وشاركوا في المعارك إلى جانب قوات النظام والميليشيات المتحالفة معه.

وكانت الفصائل المشاركة في المعركة تمكنت من فك الحصار عن البلدات في الساعات الأولى من القتال، قبل أن يقوم الجيش الإسرائيلي باستهداف مواقع الفصائل، إلى جانب الهجوم المعاكس الذي شنته قوات النظام والميليشيات المتحالفة معها، وفق ما ذكر المصدر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق