أخبار صحفية

السجل المدني يصدر بطاقات عائلية في الجنوب السوري المحرر

أعلن مجلسا محافظة درعا الحرة والقنيطرة الحرة بالتعاون مع وزارة الإدارة المحلية عن بدء طباعة وتسليم بطاقات عائلية صادرة عن السجل المدني في المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل الجيش الحر.

وبدأ العمل بهذه البطاقات اعتباراً من يوم الأثنين الماضي بعد اتفاق بين مجلس محافظة درعا الحرة ووزارة الإدارة المحلية، حيث تم الاتفاق على صيغة مشترك لكل المحافظات للبطاقات نفسها، بحسب مجلس محافظة درعا.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة درعا الحرة عماد البطين لمؤسسة نبأ إن مجلس المحافظة لا يملك إحصائيات حول أعداد العائلات التي ستقوم بتقديم طلبات للحصول على البطاقة العائلية، مضيفاً أن السجل المدني التابع لمجلس المحافظة سيقوم بتقديم البطاقة لكل من يرغب بالحصول عليها.

وأكد البطين أن مجلس المحافظة سيقدم البطاقة لكل أبناء المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل في درعا، سواء كان حاصل على بطاقة عائلية صادرة عن النظام السوري أو لا، “فهدف هذه البطاقة تسهيل حصول المدنيين على خدماتهم في المناطق المحررة”.

وعن أسباب التأخر في إصدار البطاقة العائلية، أوضح نائب رئيس مجلس المحافظة أن وزارة الإدارة المحلية التابعة للحكومة المؤقتة احتاجت إلى المزيد من الوقت للتنسيق بين المناطق المحررة في سورية، لافتاً إلى أن ذلك هو السبب الأساسي للتأخير، بهدف إصدار بطاقة موحدة لكل مناطق سورية الخاضعة لسيطرة الفصائل، وحتى لا تصدر كل منطقة بطاقتها على حدة.

وشدد البطين على أن مجلس المحافظة سيقوم برفع كتاب إلى جميع المنظمات والهيئات الإغاثية العاملة في الجنوب السوري في المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل، لمطالبتهم باعتماد هذه البطاقة بشكل رسمي، والتعاون مع المدنيين الذين يحملونها وتقديم الخدمات لهم.

ويعاني كثير من المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل في سورية من فقدانهم لأوراقهم الثبوتية لأسباب متنوعة، منها احتجازها من قبل النظام واحتراق بعضها وتعرضها للتلف أو ضياعها، بالإضافة إلى صعوبة استصدار أوراق لقسم من المدنيين المطلوبين لدى أجهزة النظام السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق