أخبار صحفية

شهداء في إدلب والمجلس المحلي لمدينة سراقب يعلنها منكوبة

استشهد ظهر اليوم ثمانية مدنيين من بينهم طفلة في مدينة سراقب بريف إدلب، جراء تعرض المدينة لعشرات الغارات الجوية محملة بصواريخ عنقودية وارتجاجية شديدة الانفجار من قبل الطيران الحربي السوري والروسي، وخلف القصف دمار واسع في منازل المدنيين في المدينة.

وفي مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي استشهد صباح اليوم خمسة مدنيين من بينهم طفلتين وجرح آخرون، إثر استهداف الأحياء السكنية من قبل الطيران الحربي الروسي بعدة غارة جوية.

وبحسب ناشطين من مدينة سراقب أن أهالي المدينة بدت عليهم مظاهر الخوف وحالة من الذعر بسبب القصف المكثف الذي شهدته المدينة منذ الصباح الباكر.

المجلس المحلي لمدينة سراقب وفي بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي أعلن المدينة منكوبة بالكامل جراء الحملة الشرسة التي تتعرض لها المدينة من قبل الطيران السوري والروسي، وجاء في البيان أن النظام والروس يقومون بقصف المدنيين العزل في بيوتهم وتدميرها بالكامل، وأضاف البيان أن الغارات التي استهدفت المدينة قتلت وجرحت العشرات من سكانها، ودعا المجلس جميع المؤسسات المدنية ومنظمات حقوق الإنسان بالعمل على وقف هذه المجزرة الوحشية بحق المدينة وساكنيها بحسب ما جاء في البيان.

محافظة إدلب وريفها تتعرض لحملة عسكرية منذ حوالي شهر من قبل قوات النظام والمليشيات الموالية لها مدعومة من الطيران الحربي الروسي بهدف التقدم في المحافظة، وسيطر النظام من خلال الحملة في الآونة الأخيرة على مطار أبو الظهور العسكري بريف إدلب الجنوبي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق