أخبار صحفية

مساعي التوسع بريف درعا الغربي يدفع تنظيم الدولة إلى شن هجوم عنيف

يسعى تنظيم الدولة الإسلامية من خلال سلسلة هجمات إلى السيطرة على بلدة حيط في ريف درعا الغربي، وكان أخرها هجمة وصفت بالأعنف شنها التنظيم يوم أمس الأربعاء على نقاط تمركز الفصائل المرابطة في المنطقة.

وقال القيادي في الجيش الحر ابو خالد الخالدي إن تنظيم الدولة بدأ هجمته بعد منتصف الليل مستخدماً أليات ثقيلة ومضادات للدروع، حيث تمكن من السيطرة على عدد من نقاط تمركز الفصائل مما دفعنا إلى إخلاء بعض النقاط هناك.

وذكر الخالدي أن التنظيم تقدم من عدة محاور أبرزها تلة يبلا انطلاقا من جلين، ومن وادي القصير، ومن محور طريق سحم حيط، وتمكنا اليوم من احكام السيطرة على كافة المواقع التي تقدم عليها التنظيم ونعمل على تثبيت النقاط وتدشيمها.

وأضاف الخالدي أن هناك العديد من القتلى سقطوا نتيجة المعارك المحتدمة منذ ليلة البارحة إلى الآن، حيث بلغ عدد القتلى من الفصائل المقاتلة هناك ال15، بينما سقط عدد أكبر من عناصر التنظيم ولا سيما بعد وصول التعزيزات إلى المنطقة.

وافاد مصدر طبي في المنطقة الغربية ان تنظيم الدولة استهدف مسجد عموريا الواقعة إلى الجنوب الشرقي من بلدة حيط سقط على أثرها شهداء وجرحى غالبيتهم من الأطفال.

ويذكر أن بلدة حيط تعاني حصار من جميع الجهات يفرضه عليها جيش خالد المبايع لتنظيم الدولة، حيث فُتح مؤخراً طريق يصل إليها من خلال وادي العجمي المحاذية لها، وذلك في ضل نقص كبير بالمعدات والأجهزة الطبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق