أخبار صحفية

أكثر من 65 شهيد في الغوطة الشرقية وأطباء بلا حدود تتحدث عن قصف 13 مشفى فيها

أكثر 400 شهيد على الأقل وأكثر من 1500 جريح خلال أربعة أيام من القصف على الغوطة الشرقية

أدى القصف الجوي الروسي والسوري وضربات المدفعية وراجمات الصواريخ على مدن وبلدات الغوطة الشرقية اليوم، إلى استشهاد أكثر من 65 مدني بينهم أطفال ونساء، وإصابة 150 على الأقل.

وكان النصيب الأكبر في مدينة دوما بريف دمشق، حيث تعرضت أحد شوارعها الرئيسي لقصف مكثف بالطائرات الحربي وراجمات الصواريخ ظهر اليوم، ما أدى إلى استشهاد 24 شخصاً بينهم أطفال، في حين استُشهد 9 مدنيين بالقصف على بلدة حزة بالغوطة.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود في بيانٍ لها نشرته أمس، إن 13 مشفى ميداني ونقطة طبية تضررت أو دمرت بفعل القصف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وحذرت المنظمات من خطورة الأوضاع الإنسانية في الغوطة، موضحةً أن عدد الضحايا في الغوطة فاق 220 وأكثر من 1250 جريح خلال يومين فقط “18-19” من الشهر الجاري.

وقالت مصادر محلية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، إن العشرات من المدنيين الذين يقطنون في الأقبية والملاجئ يعانون من شح كبير في المواد الغذائية وأن بعضهم يفتقر للطعام منذ ثلاثة أيام، في ظل استمرار القصف الجوي والمدفعي والصاروخي على المنطقة، على مدار الساعة.

وتشهد الغوطة الشرقية أعنف حملة عسكرية من الطيران السوري والروسي فضلاً عن المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، لليوم الرابع على التوالي، مخلفاً ذلك أكثر 400 شهيد على الأقل وأكثر من 1500 جريح، وذلك تحضيراً للاجتياح البري الذي تحضر له قوات النظام والميليشيات الأجنبية المساندة لها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق