أخبار صحفية

بالصور.. روسيا تتفاخر بمشاركة أسلحتها المتطورة في هجوم الغوطة وطائرات حديثة للمرة الأولى إلى سوريا

روسيا تنفي مشاركة طائراتها في الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية بريف دمشق.

في الوقت الذي تنفي فيه روسيا مشاركة طائراتها في الحملة العسكرية على الغوطة، كان يتفاخر الروس بمشاركة أسلحتهم المتطورة في الهجوم وضرب مدن وبلدات الغوطة، وكانت طائراتها تُنقل من مطار حميميم العسكري في اللاذقية إلى مطار الضمير العسكري بريف دمشق، للمشاركة في قصف مدن وبلدات الغوطة.

وأظهرت بعض الصور الملتقطة في محيط الغوطة الشرقية، راجمة الصواريخ “سولنتسيبيك” المتطورة روسية الصنع، وهي من بين الأسلحة الروسية المشاركة في قصف المناطق السكنية في مدن وبلدات الغوطة.

وتتميز “سولنتسيبيك” باحتوائها على 24 مدفعاً لإطلاق صواريخ غير موجهة من عيار 220ملم، ويبلغ وزنها 44 طن، وهي قادرة على القصف من منطقة قريبة جداً من الهدف.

راجمات الصواريخ الروسية في محيط الغوطة الشرقية

وقالت وكالة سبونتيك الروسية، إن الأسلحة الروسية المتطورة التي زودت بها النظام السوري، تستعد لـ “حرق المقاتلين” في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وتحدثت مصادر عسكرية في النظام السوري، أن روسيا أرسلت طائرات حديثة إلى سوريا، لاستخدامها للمرة الأولى في الضربات العسكرية على مناطق سيطرة المعارضة وخاصة الغوطة الشرقية.

وأوضحت المصادر أن الطائرات الحديثة التي وصلت إلى قاعدة حميميم العسكرية الروسية، هي طائرة Su-57 عدد 2، وأربع طائرات من نوع Su-35، وأربع طائرات من نوع Su-25، إضافة إلى طائرة رادار واحدة من نوع A-50U.

الطائرات الروسية الحديثة في طريقها إلى قاعدة حميميم العسكرية

وتعتبر الطائرة سوخوي 57 من الجيل الخامس، من أحدث الطائرات الحربية الروسية، ومن المقرر أن تشارك في العمليات العسكرية في سوريا للمرة الأولى، يبلغ طولها 20 متراً وعرضها 15 متراً، قادرة على حمل صواريخ وقنابل بوزن 10 طن، بسرعة تصل إلى 2600 كيلو متر في الساعة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق