أخبار صحفية

الغوطة الشرقية تُفشل أول محاولة اقتحام وضربات جوية عنيفة بعد ساعات من اتفاق الهدنة

الأركان الإيرانية: بعض ضواحي العاصمة دمشق غير مشمولة باتفاق الهدنة في سوريا

أفشلت صباح اليوم، الفصائل المقاتلة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، هجوماً عسكرياً لقوات النظام والميليشيات المساندة لها، على محاور عدة، وسط قصف جوي ومدفعي عنيف استهدف مدن وبلدات الغوطة.

وأوضحت مصادر عسكرية في الغوطة الشرقية، إن عدد قتلى قوات النظام تجاوز 40 خلال عملية صد الهجوم صباح اليوم، كما أسرت مجموعة من العناصر بعد محاصرتهم في أحد المباني، على جبهة حوش الضواهرة.

وتشن الطائرات الحربية الروسية والروسية منذ ساعات الصباح الأولى، غارات جوية عنيفة على مناطق عدة في الغوطة الشرقية أبرزها حرستا وسقبا وبيت سوى، ما أدى إلى وقوع شهيدين على الأقل وأكثر من 50 جريحاً، كما قصفت قوات النظام بأكثر من 20 صاروخ أرض – أرض “فيل” مدينة حرستا ما أدى إلى وقوع جرحى وأضرار مادية كبيرة.

يأتي ذلك بعد ساعات من اعتماد مجلس الأمن قرار يقضي بتنفيذ هدنة في سوريا لمدة 30 يوماً، يتم خلالها إخلاء المصابين وإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، باستثناء المناطق التي يتواجد فيها عناصر جبهة النصرة وتنظيم الدولة.

وقالت الأركان الإيرانية اليوم في تصريحات رسمية لرئيسها اللواء “محمد باقري”، إن بعض ضواحي دمشق غير مشمولة باتفاق الهدنة الذي أُقر أمس في مجلس الأمن الدولي، وإن العمليات العسكرية فيها مستمرة.

وأشار باقري، إلى أن مخطط المرحلة المقبلة هي تطهير جميع الأراضي السورية من الفصائل المقاتلة.

وتتعرض الغوطة الشرقية منذ أسبوع، لأعنف حملة عسكرية يشنها الطيران الروسي والسوري على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، مخلفةً أكثر من 500 شهيد و2200 جريح على الأقل، بينهم عشرات الأطفال والنساء، في ظل استمرار الحصار الذي تفرضه قوات النظام على المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق