أخبار دولية

هكذا انتصرت مساجد الكويت للغوطة الشرقية بريف دمشق

جمعية الهلال الأحمر الكويتي تعلن عن حملة تبرعات لمساعدة المحاصرين في الغوطة الشرقية

ردّد أئمة جميع مساجد الكويت دعاء موحّد والقنوت في الصلوات لدفع البلاء عن أهالي الغوطة الشرقية بريف دمشق، في ظل ما تتعرض له من إبادة جماعية من قبل قوات النظام والميليشيات الأجنبية المساندة لها والطائرات الروسية منذ أيام.

جاء ذلك بعد توجه رسمي من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت، لجميع الأئمة وخطباء المساجد في جميع محافظات الكويت، لـ “لدعاء والقنوت لإخواننا في غوطة دمشق”.

وعمّمت الوزارة لجميع الأئمة نص الدعاء لأهالي الغوطة “اللهم فرّج عن إخواننا في غوطة دمشق، اللهم اجعل لهم فرجاً ومخرجاً، اللهم احقن دماءهم، واحفظ أعراضهم، وآمنهم في وطنهم، اللهم ادفع عنهم البلاء والقتل والتدمير والتهجير، واكشف عنهم النقم، اللهم كن لهم ناصراً ومعيناً، برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم الطف بعبادك المسلمين في كل مكان، والحمدلله رب العالمين”.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي اليوم الأحد البدء في توزيع مساعدات إغاثية عاجلة للمحاصرين في الغوطة الشرقية لمدة 15 يوماً، وذلك من خلال حملة “أغيثوا الغوطة” التي أطلقتها الجمعية على موقعها الرسمي، لجمع التبرعات للمحاصرين في الغوطة.

وكان وزير الخارجية الكويتي الشيخ “صباح خالد الحمد الصباح”، قد دعا في اجتماع مجلس الأمن قبل أيام، لوضع حدٍّ للمجازر المرتكبة وانتهاك حقوق الإنسان في الغوطة الشرقية بريف دمشق، موضحاً أن موقف دولة الكويت يأتي انطلاقاً من “موقفها القومي والديني تجاه الأشقاء في سورياء”، بحسب ما وصف الصباح.

وتتعرض الغوطة الشرقية منذ أسبوع، لأعنف حملة عسكرية يشنها الطيران الروسي والسوري على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، مخلفةً أكثر من 500 شهيد و2200 جريح على الأقل، بينهم عشرات الأطفال والنساء، في ظل استمرار الحصار الذي تفرضه قوات النظام على المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق