أخبار صحفية

القتل والنزوح مستمر في الغوطة الشرقية ومناشدات لإخراج الجرحى

أكثر من 800 شهيد مدني بينهم 200 طفل، وما لا يقل عن ثلاثة آلاف جريح، خلال 15 يوماً فقط.

تستمر الحملة العسكرية على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، للأسبوع الثالث على التوالي، جواً وبراً، وسط مناشدات من السكان المحليين والمشافي الميدانية لإخراج الجرحى الذين يعانون من جروح خطيرة وبحاجة لتلقي العلاج الفوري.

وشنت الطائرات الروسية والسورية والطيران المروحي صباح اليوم، قصفاً على سقبا وجسرين، كما قصفت قوات النظام بأكثر من 50 صاروخ أرض – أرض “فيل” بلدة حرستا وعشرات القذئف الصاروخية والمدفعية منذ منتصف الليل وحتى صباح اليوم، ما أدى لوقوع جرحى في صفوف المدنيين.

وتشهد بعض المناطق على المحور الشرقي من الغوطة الشرقية، حركة نزوح كثيفة نحو المناطق المجاورة، نظراً للقصف المكثف على تلك المنطقة تزامناً مع محاولات قوات النظام والميليشيات الأجنبية المساندة لها التوغل في المنطقة.

ويعيش سكان الغوطة في ظروف معيشية صعبة للغاية لم يُسبق لها مثيل، بسبب كثافة القصف الجوي والمدفعي والصاروخي، فضلاً عن الافتقار الغذاء، حيث تحاول قوات النظام والميليشيات السيطرة على السهول الشرقية للغوطة، والتي تعتبر المصدر الوحيد للغذاء لسكان الغوطة.

وفي ظل ضعف إمكانيات المشافي والنقاط الطبية، تزاد حصيلة شهداء الغوطة، حيث وصلت إلى أكثر من 800 مدني بينهم 200 طفل، وما لا يقل عن ثلاثة آلاف جريح، خلال 15 يوماً فقط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق