تقارير مرئية

هيئات ثورية في درعا توجه رسالة لفصائل الجنوب

خطباء المساجد يدعون لوقف تبعية بعض الفصائل لأجهزة أجنبية

للأسبوع الثالث على التوالي، لا تزال المناشدات والدعوات تتوالى من هيئات وفصائل وإعلاميين من الغوطة الشرقية، وأخرى من درعا والقنيطرة لفصائل الجنوب السوري، للتحرك عسكرياً وكسر الصمت المستمر منذ أشهر.

ونظراً لأهمية جبهة الجنوب وإمكانية تخفيف الضغط على الغوطة الشرقية بريف دمشق، في ظل التهديدات السورية والروسية التي تنذر بانتقال الحملة العسكرية إلى الجنوب بعد الغوطة الشرقية، تزايدات المناشدات لفصائل درعا والقنيطرة، إلا أنه حتى الآن لم يستجب الأخير لذلك.

وطالبت هيئات ثورية في محافظة درعا عبر “نبأ” الإعلامية، فصائل الجنوب السوري، بالتحرك فوراً وعدم الانصات لأي املاءات من الخارج، وتلبية النداءات الإنسانية التي توجه لهم يومياً من المنكوبين في الغوطة الشرقية.

وقال الدكتور “أشرف الحريري، المتحدث باسم هيئة الإصلاح في درعا والقنيطرة، إن ما يترتب على فصائل المنطقة الجنوبية، هو التحرك عسكرياً للرد على خروقات النظام السوري لمنطقة “خفض التصعيد” والتي كان آخرها قصف الطيران الحربي على مناطق بريف درعا الشرقي، كما يتوجب عليهم التحرك لمساندة الغوطة الشرقية وتخفيف الضغط عنها.

وأوضح الحريري في حديثه لـ “نبأ” الإعلامية، إن النظام السوري وروسيا لن يلتزموا بالعهود والمواثيق، ولن يستثنوا أي منطقة في سوريا من ممارسة “الإرهاب” ضدها.

من جانبه، طالب الدكتور “عبد الرحمن المسالمة” الناطق باسم مجلس حوران الثوري، فصائل درعا والقنيطرة، بإدراك خطورة المرحلة التي تمر بها المنطقة، والرد الحاسم على الخروقات المستمرة من النظام السوري لمنطقة “خفض التصعيد” جنوب سوريا، من خلال فتح الجبهات والمواجهة العسكرية.

وأشار المسالمة لـ “نبأ”، إلى أن جميع الهيئات المدنية والثورية في درعا سوف تكون مع الفصائل في حال قررت المواجهة العسكرية، وسوف تعمل على تسخير كل الإمكانيات للمساهمة في إنجاح العمل.

ودعا خطباء جميع المساجد في محافظة درعا اليوم في خطبة الجمعة، للأسبوع الثاني على التوالي، فصائل الجنوب السوري بالتحرك عسكرياً قبل فوات الأوان، وحذروا من أن تبقى درعا في حالة الصمت إزاء الجرائم التي يرتكبها النظام السوري والميليشيات الأجنبية وروسيا بحق الأبرياء في الغوطة الشرقية.

كما طالب بعض الخطباء بكسر تبعية بعض الفصائل لأجهزة أجنبية، والعودة للمسار الصحيح وهو قتال النظام السوري ومساندة باقي المناطق السوري وخاصة الغوطة الشرقية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق