تقارير صحفية

وجهاء درعا: لا تنخدعوا بإشاعات النظام السوري وحرب المصالحات لن تنجح

تناقلت وسائل إعلام سورية وروسية، معلومات مفادها عقد حوالي 20 بلدة وقرية بريف درعا، اتفاق مصالحة مع النظام السوري

وجّه وجهاء في محافظة درعا نداء للمواطنين بعدم تصديق الإشاعات التي تروج لها وسائل الإعلام الموالية للنظام السوري وروسيا حول عقد اتفاقيات مصالحة مع مدن وبلدات بريف درعا، كما طالبوا بعدم تناقل مثل هذه الإشاعات لأنها كاذبة ولا أصل لها من الصحة.

واتفق الوجهاء في حديثهم لـ “نبأ” الإعلامية، على ضرورة تكاتف جميع سكان درعا والوقوف بوجه الحرب الإعلامية التي تشنها المنصات الإعلامية الموالية للنظام السوري وروسيا، والتي من شأنها القضاء على “الشعور الثوري” وبث الفرقة وزرع النزاعات بين سكان مدن وبلدات درعا.

واعتبر “محمد المسالمة” رئيس المجلس المحلي لمدينة درعا، في حديثه لـ “نبأ”، الأخبار والإشاعات التي تروجها بعض وسائل الإعلام السوري والروسية، هي “مسرحية” مكررة تستهدف الحاضنة الشعبية في درعا، وتهدف إلى زرع الخلافات بين سكان درعا لتبادل الاتهامات بالتعامل مع النظام السوري.

ونفى المسالمة، عقد أي بلدة أو قرية في درعا، مصالحة مع النظام السوري، أو حضور وجهاء وممثلين اجتماعات مع ضباط النظام السوري وروسيا.

من جانبه، قال الشيخ فيصل أبازيد، أحد وجهاء درعا، إن النظام السوري استدعى بعض الشخصيات المحسوبة عليه ممن يقطنون في مناطق سيطرته، للاجتماع بهم في مقر مجلس محافظة درعا بمدينة درعا قبل أيام بحضور ضباط روس من مركز المصالحة في الجنوب السوري، لإيهام السكان بأنهم اجتمع مع ممثلي بعض قرى وبلدات ريف درعا.

وأضاف أبازيد، “يجب على سكان المناطق المحررة في درعا عدم تصديق الإشاعات وعدم الوثوق بمن يدعو إلى المصالحة مع النظام السوري، لأن ذلك قد يعرض حياتهم للخطر كما حصل مع بعض الأشخاص الذين عادوا إلى مناطق سيطرة النظام السوري ومن ثم تم اعتقالهم.

وأوضح محمد اليونس، إمام مسجد الحسين في درعا لـ “نبا” الإعلامية، إن النظام السوري ومن يدعمه من دول وميليشيات، يمارسون حربهم النفسية ضد السوريين، في محاولة منهم لخداع السكان، وما يتوجب على المدنيين هو عدم الاستسلام وردع كل من يحاول الترويج لإشاعات النظام.

وتناقلت وسائل إعلام سورية وروسية، معلومات مفادها عقد حوالي 20 بلدة وقرية بريف درعا، اتفاق مصالحة مع النظام السوري، والتعهد بمساعدة قوات النظام وطرد الفصائل المقاتلة.

ومن خلال التسجيلات المصورة التي بثتها وسائل الإعلام لما قالت إنه اجتماع الوجهاء في مجلس محافظة درعا بمدينة درعا، ظهر بعض الأشخاص الذين يقطنون في مناطق سيطرة النظام منذ سنوات، وليس لهم أي علاقة بتمثيل قرى وبلدات ريف درعا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق