أخبار صحفية

عمليات “البنيان المرصوص” تستنفر قواتها وتستعد لمعركة الجنوب

صادر إعلامية موالية للنظام السوري ووكالات روسية، تحدثت عن استعداد النظام السوري للتوجه جنوباً لاستعادة الحدود مع الأردن.

رفعت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” جاهزيتها العسكرية استعداداً لمواجهة معركة مرتقبة في الجنوب السوري، وُصفت بـ “المصيرية”.

وتعمل الفصائل المنضوية تحت غرفة العمليات، على تحصين خطوط التماس مع قوات النظام والميليشيات الأجنبية في مناطق عدة بدرعا، وتجهيز الآليات العسكرية ورفع جاهزية المقاتلين، للتصدي لأي هجوم مباغت من قوات النظام.

وقال الناطق الرسمي باسم “البنيان المرصوص” أبو شيماء لـنبأ، إن النظام السوري على ما يبدو يعمل على الوصول إلى الحدود الجنوبية مع الأردن ويعتبر معبر نصيب الحدودي هدف استراتيجي له، وذلك من خلال هجوم، يسعى في الوقت الحالي إلى تجهيزه “إقليمياً وعسكرياً”.

وشدّد أبو شيماء، على أن أي هجوم للنظام السوري والميليشيات على الجنوب سوف يُقابل بالقوة العسكرية ولا يوجد مساحة لأي مساومة أو تسوية.

ونوّه الناطق، إلى أن النظام السوري قد يلجأ إلى التشتيت عند بدء الهجوم، من خلال فتح جبهات عدة، وهذا ما يلزم جميع فصائل الجنوب إلى العمل على الاستعداد وتحصين خطوط التماس.

وكانت مصادر إعلامية موالية للنظام السوري ووكالات روسية، تحدثت عن استعداد النظام السوري للتوجه جنوباً لاستعادة الحدود مع الأردن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق